المكتبة » الفضائل والرقائـــق والآداب

عنوان الكتاب
المهذب من إحياء علوم الدين - دار القلم بدمشق
وصف الكتاب

يعد كتاب “إحياء علوم الدين” الذي ألفه الإمام الغزالي كتاباً فريداً في نهجه وطريقته, فلم يؤلف مثله أو على منواله.. وإنما اكتفى الذين أتوا من بعد باختصاره أ, انتقاء بعض كتبه وأبوابه
وقد تجاوزت شهرة هذا الكتاب وشهرة مؤلفه الساحة الإسلامية ليصبح في عداد التراث الإنساني, ويصبح مؤلفه أحد المشاهير في الثقافة على المستوى العالمي
وقد وُجه إلى الكتاب كثير من النقد, بعضه بحق وبعضه الآخر بغير حق
وتعد كلمة شيخ الإسلام ابن تيمية الفيصل الحق في وصف الكتاب وتقويمه. قال: “فيه- الإحياء- أحاديث وآثار ضعيفة, بل موضوعة كثيرة, وفيه أشياء من أغاليط الصوفية وترهاتهم, وفيه –مع ذلك- من كلام مشايخ الصوفية العارفين المستقيمين في أعمال القلوب الموافق للكتاب والسنة, ومن غير ذلك من العبادات والآداب ما هو موافق للكتاب والسنة, ما هو أكثر مما يرد منه”
وبما أنه كذلك – ما فيه من الخير أكثر مما يرد منه- فقد رأيت أن أهذبه مما انتقد عليه وأُبقي على الصالح منه لتكون الفائدة حاصلة لمن اقتناه.
وقد نظرت في مختصراته قبل القيام بعملي فوجدت أن غايتها تصغير حجم الكتاب, ويفتقد كثير منها المنهجية والخطة الواضحة .. حتى غدا بعض هذه المختصرات وكأنه لا يمت إلى الأصل بصلة وأحسن هذه المختصرات حذف ستة كتب من أصل كتبه الأربعين فأحدث خللاً في بنية لكتاب
وأما عملي فيتلخص في التالي:
1- جمعت كل النقاط التي انتقدت على الكتاب والتي معظمها قد جاء في كلمة الإمام ابن تيمية فراعيتها فحذفت الأحاديث الموضوعة والضعيفة وكل ما قام على أساسها من أفكار وكذلك أغاليط الصوفية وترهاتهم والرؤى والمنامات وكل ما شابه ذلك فأصبح الكتاب نظيفاً بحمد الله
2- كان ذلك من حيث المضمون. أما من حيث الشكل فقد وضعت علامات الترقيم والأقواس. وقسمت النصوص إلى مقاطع, ووضعت العناوين الفرعية, وخرجت الأحاديث,وحذفت المكررات ..
3 – أبقيت على شكل الكتاب فلم أحذف كتاباً ولا فصلاً, فجاء المهذب صورة مصغرة عن الأصل فيها كل معالم الأصل صغيرها وكبيرها, وجاءت صافية وقد خلت من المشوشات و الخدوش.
• سنة النشر: 1413 - 1993
• عدد المجلدات: 2
• رقم الطبعة: 1
• عدد الصفحات: 1032
• الحجم (بالميجا): 14
الوقفية

تاريخ النشر
1437/9/9 هـ
عدد القراء
1789
روابط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: