المكتبة » مكتبة تطوير الذات

عنوان الكتاب
التأويل الحداثي للتراث - التقنيات والاستمدادات
وصف الكتاب

ينطلق الكتاب من مشاهدة الغزو الفكري الجامح على جزيرة العرب -خصوصا- خلال العقد الماضي، وأن هذه الأفكار الوافدة تدور على ”إعادة قراءة التراث”، وأنها تنقل معتنقها بسرعة إلى إدمان القراءة في الموروث الفلسفي الغربي، مع ما يقتضيه ذلك من تأثر بالمناهج الغربية في التعامل مع النصوص.
ويقرر المؤلف أن مشروعات التأويل الحداثي للتراث تستمد مناهجها ومادتها من الأعمال الاستشراقية، ويبرهن على ذلك خلال محاور الكتاب المختلفة، كما يرجع مآل مناهج المدرستين -الناقلة والمنقول عنها- إلى تقنيتين، يسمي الأولى: تقنية التوفيد، ويدعو الثانية: تقنية التسييس.
أما التوفيد فالمراد به رد علوم التراث الإسلامي إلى ثقافات سابقة، كتابية أو فارسية أو غير ذلك.
وأما التسييس فيقصد به رد هذه العلوم إلى كونها حصيلة صراع سياسي، لا نتيجة نظر موضوعي في أدلة علمية.
فالمؤلف يقرر في كتابه أن مدرستي ”التأويل الحداثي للتراث” و”الاستشراق الفيلولوجي” متفقتان في تقنيتين تفسيريتين: توفيد الأصيل وتسييس الموضوعي.
يزخر الكتاب الذي بين أيدينا بكمالات منهجية معتبرة، وأبحاث علمية جيدة، تفتح أمام القارئ آفاقا حسنة للتفكر.
من ذلك، فصول تأريخية جيدة في الباب الأول للفيلولوجيا والاستشراق ومدارس تاريخ التراث، تدل على اطلاع واسع، وقدرة حسنة على الجمع والترتيب.
ومن مجالات القوة المنهجية للكتاب:
تفطّن المؤلف لخطورة الاستشراق الذي يظن بعض الناس أن أثره انتهى منذ زمن (يعبر المؤلف عن هذا المعنى بـ”خطأ أسطورة موت الاستشراق”).
يقول المؤلف -حفظه الله- في ص:13: (فاستكشاف وتحليل هذه العلاقة غير المبرزة بين ”التأويل الحداثي للتراث” و”الاستشراق الفيلولوجي” هو سؤال البحث في هذه الدراسة التي بين يديك..).
الطبعة الأولى - 2014
الناشر : دار الحضارة للنشر و التوزيع - الرياض

تاريخ النشر
1437/10/23 هـ
عدد القراء
2484
روابط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: