المكتبة » كتب التفســــــــــــــير

عنوان الكتاب
فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير «تفسير الشوكاني» ط دار الفكر
وصف الكتاب

وهو تفسير جمع بين فني التفسير بالرواية والتفسير بالدراية ، ويعد أصلا من أصول التفسير ، ومرجعا مهما في التفسير بالمعقول .
وقد بين الشوكاني طريقته ومنهجه في التفسير : بأن يذكر الآيات ، ثم يفسرها تفسيرا معقولا ومقبولا ، ثم ينقل الروليات التفسيرية الواردة عن السلف ، ويعتمد على التفاسير السابقة له ، وخاصة تفسير ابن عطية الدمشقي ، وابن عطية الأندلسي ، والقرطبي والزمخشري ، كما يعتمد على أبي جعفر النحاس ، والمبرد ، والنحاس ، وغيرهم من أئمة اللغة ، في بيان المعنى العربي ، والإعرابي ، والبياني ، ويذكر المناسبة بين الآيات ، ويحتكم إلى اللغة في الترجيح ، ويتعرض أحيانا للقراءات السبع ، ويعرض لمذاهب العلماء الفقهية في آيات الأحكام ، ويذكر أقوالهم وأدلتهم ، ويرجح بينها ويدلي برأيه في مسائل الإجتهاد والإستنباط ، لأنه يرى نفسه مجتهدا ، ويختم تفسير بعض الآيات بالأحاديث والأخبار التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعن السلف .
والمؤلف يمتاز بالموضوعية ، والأمانة العلمية ، وسعة الإطلاع ، والتعمق في علوم الشريعة ، والبعد عن التعصب والمذهبية ، والالتزام بعقيدة السلف .
لكن يؤخذ على الكتاب نقله للروايات الموضوعة أو الضعيفة التي يذكرها بعض المفسرين ، ولا ينبه عليها ، مكتفيا بعزوها إلى كتب التفسير الأخرى ، لكن ميزاته أكثر ، وخاصة أنه أحاط بما كتبه السابقون .
تعليق : سعيد محمد اللحام
الناشر: دار الفكر
الطبعة : الثانية 1992م.

تاريخ النشر
1438/8/7 هـ
عدد القراء
2833
روابط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: