المكتبة » كتب التفســــــــــــــير

عنوان الكتاب
تفسير الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل - ط كلكتا
وصف الكتاب

كتابُ تفسيرٍ يكشف عن وجوه الإعجاز القرآني البلاغية والأسلوبية واللغوية احتشد له مؤلفه ليخرجه في أبهى حلة بيانية. بيد أن العلماء يحذرون قارئيه من الاعتزاليات الاعتقادية المبثوثة في تضاعيفه؛ وهذا ما حدا بابن المنير أن يتتبع هذه الاعتزاليات ويفندها على هامش الكشاف.
وهو أشهر تفاسير المعتزلة الذي أبان به المؤلف وجوه الإعجاز البلاغي في القرآن الكريم لإلمامه بلغة العرب ومعرفته بأشعارهم وإحاطته بعلوم البلاغة والبيان والإعراب والأدب فأضفى ذلك في تفسيره لآيات الله تعالى وحسن البيان .
انتشر الكتاب في الآفاق واعترف الجميع بفضله وغزارة علمه وبراعته وحسن الصناعة فيه .
وكان الكشاف أول تفسير يكشف عن سر بلاغة القرآن ووجوه إعجازه ودقة معانيه في ألفاظه مما كان له الأثر الكبير في عجز العرب عن معارضته والإتيان بمثله .
وذكر الزمخشري فيه الشواهد العربية التي وصلت إلى ألف بيت واهتم بالإعراب والنحو وتعرض باختصار شديد إلى المسائل الفقهية في آيات الأحكام وبينها باعتدال وعدم تعصب لمذهبه ( الحنفي ) .
لكن الزمخشري استغل تفسيره لنشر مبادىء المعتزلة والانتصار لمذهبه فيها ويحاول جهده أن يتذرع بالمعاني اللغوية لذلك ويؤيد عقائد المعتزلة بكل ما يملك من قوة الحجة وسلطان الدليل وعرض أحيانا لبعض الروايات الإسرائيلية ويصدرها بلفظ "روي" الذي يشعر بضعف الرواية وبعدها عن الصحة وختم كل سورة بحديث يبين فضلها وثواب قارئها لكن هذه الأحاديث التي ذكرها أكثرها ضعيف أو موضوع .
طبعة : كلكتا الهند سنة 1856 مــــــــ

تاريخ النشر
1438/12/12 هـ
عدد القراء
1968
روابط التحميل


أضف تعليقا:

الاسم:

التعليق:

أدخل الرموز التالية: