الاستشارات » استشارات تربوية

كي يُتصرَّف مع طفل في الرابِعة يكشِف عورات الصغيرات ويمسّها ؟

منير فرحان الصالح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طفل قريبتي عمره 4 سنوات لاحظت أمه انه يتحرش ببنات أهله - في مثل عمره-كخلع الملابس وكشف العورة واللمس .. وهذا أوقع والدته في المشاكل.. قد يكون من باب الفضول وليس بالضرورة أن يكون شاهد شيئا من قبل..
لكن السؤال كيف تتعامل معه ؟؟ ,, وكيف تعالج هذه المشكلة؟؟؟؟
حيث أن الضرب لم ينفع!! وجزاكم الله خيراً..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
وأسأل الله العظيم أن يصلح لنا في ذرياتنا ويجعلهم قرّة عين لنا ..
الأطفال .. صفحة بيضاء .. سلوكياتهم تصرفاتهم سيما في مثل هذا العمر ( 4 ) سنوات هي تصرفات مدفوعة بالتجربة ... يحب أن يجرب .. وفيها دوافع تربوية أيضا .
الطفل يطبق ما يراه سواء على التلفاز أو من والديه ..
الطفل في مثل هذا العمر يستهويه الاستكشاف .. سيما استكشاف الممنوع المخفي !
قد بلعب في بعض الأحيان بأعضائه ..
قد يكشف عورات الآخرين .. يستهويه ذلك نظرا لطبيعة الاختلاف بينه وبين الأنثى وربما لو وجد تجاوبا من الطرف الآخر سواء كان ذكراً أو أنثى إنه قد يتمادى ..
هو لا يتصرف بطريقة ( شهوانية ) ولا هو ( تحرش )
هو يتصرف ببراءة ..
ضرب الطفل على مثل هذاالسلوك .. يثبّت هذاالسلوك عنده ... والخطورة تكمن ليس فقط في تثبيت السلوك لكن باستخفائه بهذا السلوك الأمر لأي سبب قلقاً للوالدة أو الوالد حينما يكون في زيارة للأقارب أو في اجتماع يكثر فيه الأطفال ويتوزّعون هنا وهناك .
والحقيقة أن بعض الأمهات تلجأ للضرب لا لأنها تريد تغيير هذا السلوك في طفلها بقدر ما هو تنفيس عن الحرج الذي يسببه لها عند الآخرين ..
من النصائح :
- أن تجلس الأم مع طفلها وتتكلم معه بهدوء وتبيّن له بهدوء أن هذه الأماكن من العيب أن يكشفها الطفل لنفسه أو يكشفها لغيره .. لأن الله يرانا ولا يحب ذلك .
وأن تحاول أن تغرس فيه معنى الرقابة .. وتؤكّد على قضية أن الله يرانا وعيب أن الواحد يفعل ذلك حتى لو كان لوحده .
- أن يحرص الأبوان على التستر في اللباس أو المداعبات بينهما عن عين الطفل .
الطفل في هذا العمر شديد الملاحظة .. لأنها مرحلة تكوين الخبرات والتجارب .. لذلك يكون الطفل شديد الملاحظة سيما في أفعال أبويه .
- مراقبة الطفل بطريقة هادئة سيما عند اصطحابه معك في الزيارات أو نحو ذلك ..
- لا تسأليه دائما هل فعلت .. هل سويت التجاهل يقضي على المشكلة .
بعض السلوكيات قد تكون سلوكيات مرحلة لا أكثر من ذلك تنتهي بانتهاء مرحلتها العمرية .. لذلك جيد أن نحرص على أن لا نثبّت عنده بعض العادات السيئة بالتركيز والتدقيق فيها .أو الضرب .. الضرب يثير العناد والمعاندة .. مما يساعد على تثبيت السلوك .
أكثري لطفلك من الدعاء والتحصين عند الخروج من البيت وعند كل صباح ومساء ..
واله يرعاك ؛ ؛؛