الاستشارات » استشارات زوجية

زوجته لا تحترمه بعد زواج ثلاثين سنة

منير فرحان الصالح

تعاملت مع زوجتي بكل عواطفي و دائما ألبي رغباتها و لو على حساب وقتي و عملي. أصبحت في السنين الأخيرة تستعمل أساليب غريبة كالتقليل من شأني و جرح مشاعري حتى أحيانا أمام الأبناء و هم غير راضين من سلوكها يقولون دعها تقول ما تريد. عمر زواجنا الثلاثين عام . كيف أفك هذا اللغز؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
واسأل الله العظيم أن يتمم لكم على خير ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة .
أخي الكريم . . .
ثلاثون عاماً .. هو مؤشّر ( نجاح ) و ( استقرار ) ونضج وشعور بأهميّة الأسرة والحفاظ عليها . .
ومما يظهر من رسالتك أن حكمتك وسعة بالك ، وجميل لطفك كان عاملاً مهمّاً في الحفاظ على أسرتك بعد توفيق الله ومنّته .
أخي الكريم . .
حين يكبر الزوجان . . تصبح لهما احتياجات غير احتياجات أول عمر الزواج . .
ولذلك من المهم جداً أن يتفهّم الطرفان حاجة الطرف الآخر . .
الرجل بحاجة في مثل هذا العمر إلى أن يعيش نوعاً من الهدوء والاستقرار النفسي والعاطفي ويشعر بالاهتمام ممن حوله ، ولا يشعر بالتهميش أو التطنيش .
والمرأة في مثل هذا العمر أيضا بحاجة أن تشعر بأهميّـها و ( أنوثتها ) عند زوجها لأنها لا تحب أن تشعر بأنها فقدت جاذبيّـها عند زوجها ، لذلك هي ربما تتعامل مع الواقع بنوع من التصادم .
أخي الكريم . .
قد جرّبت في حياتك وطوال ( 30 ) عاماً كيف أن الرّفق واللين ساعدك على أن تدير حياتك - ولو بنوع من إلا التعب والألم – فهذه هي طبيعة الحياة .
تكلّم مع زوجتك بهدوء . .
لا تقابل غضبها بغضب . .
ولا تقابل عنادها بعناد . .
عوّدها المدح أمام أبنائها . .
عوّدها اللطف والكلمة الطيبة . .
عوّدها الدعاء لها بالخير وقرّة العين . .
اقترح عليها أن تتعاون أنت وإيّاها على عبادة معيّنة .. كقراءة القرآن مع بعضكما .
غيّر من روتين حياتك مع زوجتك . .
اخرج معها في نزهة في رحلة مع بعضكما بدون الأبناء ..
دائماً عوّد أبناءك على احترام أمهم . .
مهما كان تصرّفها معك فلا تجعل الأبناء حكما بينك وبينها . . بل اعتذر لها عند أبنائك وافهمهم أن هذا شيء طبيعي يكون في الحياة . .
وأن هدي النبي صلى الله عليه وسلم في التعامل مع النساء يتمثّل في سيرته وهديه وقوله ومن ذلك : " لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضي منها آخر " .
أكثر لها ولنفسك من الدعاء والله يرعاك ؛ ؛ ؛