الاستشارات » استشارات زوجية

خلاف بين والدته وزوجته فـ هل يطلق زوجته إرضاء لوالدته أم ماذا يفعل ؟

منير فرحان الصالح

السلام عليكم و رحمة الله
أبلغ من العمر 31 عاماً متزوج و لي طفلين، مشكلتي هي المشكلة الأزلية بين الزوجة و والدة الزوج حيث أني أقيم في منزل والدي بناء علي إصرارهما علي ذلك، كثرت الاحتكاكات بين زوجتي و والدتي حتى صارت زوجتي تلح علي في الخروج من المنزل و الاستقلال في السكن، و بالرغم من رغبتي في ذلك منذ البداية إلا أني لا أرغب في إغضاب والدتي، فرفضت و صرت أوازن بين الاثنين بحيث أعالج الوضع تارة مع زوجتي و تارة مع والدتي، و لكن الأمور سارت من سيء إلى أسوء حتى صارت زوجتي تطلب الطلاق عندما تحتد المشاكل، و من ناحية أخري تشكو لي والدتي زوجتي باستمرار حتى صارت حياتي جحيماً بين أقرب الناس لي.
أصبحت والدتي تقسو علي في التعامل لأني لا أزجر زوجتي حسب رأيها، و حتى زوجتي صارت علاقتي بها باردة جداً و كثرت المشاكل في ما بيننا علي الرغم من مرور 3 سنوات فقط علي زواجنا، و علي الرغم من محاولاتي المتكررة أخذها بالين كما أمر رسولنا الكريم، حتى أصبحت أشعر أنها لا تحترمني كما في السابق. لا أدري هل ألومها علي ذلك و أقسو عليها أم أضع لها العذر، علماً باني غالباً ما أرضي والدتي علي حساب زوجتي لدرجة إني صرت اخفي بعض الأمور في بعض الأحيان تفادياً للمشاكل. فهل استقل بمسكني علي الرغم من عدم رضي والدي أم انفصل عن زوجتي إن لم ترغب في الاستمرار علي هذا الوضع، و هل من حق والدتي علي أن أرضيها بصورة مطلقة و أن اجبر زوجتي بإرضائها بغض النظر أن كانت زوجتي مخطئة أم لا.
الرجاء من سماحتكم إبداء النصح، فلا أود أن ينشأ أبناءي بعيداً عني و لا أود كذلك إغضاب والدتي.
و جزاكم الله عنا خير الجزاء

أخي الكريم . .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
أسأل الله العظيم أن يوفقك لحسن البرّ ويسعدك بجمال الودّ ..
جميل فيك هذا الإحساس والمسؤوليّة ببرّ والديك والحرص على رضاهما . .
وجميل منك شعورك بالودّ والرحمة تجاه زوجتك . . سيما في هذه الظروف التي تعيشها .
أخي الكريم . .
ليست هناك مشكلة أزليّة !
إذ كل ( داء له دواء ) . . وكل ( مشكلة ولها حل ) . . فقط أملأ نفسك بالأمل والتفاؤل وحسن الظن بالله . . وابذل الأسباب .
مشكلة الزوجة مع والدة زوجها قد لا تكون مشكلتك لوحدك .. هناك الكثير ممن يشاركونك نفس المشكلة !
فمن المهم جدّاً أن ننظر للمشكلة بأنها في حدود الشيء ( المتوقّع ) لأن غيرة النساء بعضهنّ من بعض أمر واقع ..
فالوالدة تغار من زوجة ابنها لأنها تشعر أنها تسلب اهتمامه إليها !
والزوجة تغار من والدة زوجها لأنها تشعر أن هناك من يشاركها قلب زوجها واهتمامه !
وهكذا . .
لذلك من المهم جدّاً في حل مثل هذه المشاكل أن يكون الزوج على مستوى من الوعي والثقافة والحكمة والهدوء ، وقوّة الشخصية - في نفس الوقت - .
المنبغي على الزوج أن يحرص على زيادة ثقافته ومعرفته خاصّة فيما يتعلّق في إدارة الأفراد وطرق تنمية الذات ووسائل توثيق العلاقات .. وهذا أمر متوفّر ( مقروءً ومشاهداً ومسموعاً ) . .
في حلول مثل هذه المشكلة يُنصح :
- أن لا يقف الزوج موقف الحكم بين زوجته ووالدته .
هذا الموقف سيحرجه كثيراً فأحياناً يكون الحق مع زوجته فيصعب عليه أن يقول لوالدته ( أخطأتِ ) وأحيانا أخرى يكون الحق مع ( والدته ) فلو قال لزوجته ( أخطأتِ ) لقالت له : ( ليش إذا أنا أخطأت تعاتبني وغذا أمك أخطأت لا تعاتبها ) !!
هكذا .. ربما يحدث ..
لكن قف موقف المصلح الذي يقرّب وجهات النّظر ..
- من المهم جداً أن تجلس مع زوجتك جلسة ودّ ومصارحة وتبيّن لها أن هذه المشكلة لا تُحل إلاّ بتعاونها معك . .
قل لها إن صبرها على والدتك مما يزيد من أجرها .. ومما يزيد الحب بينكما !
قل لها : اعرف أن بعض الحق يكون معك .. لكن تغاضيك عن حقك من ( أجلي ) يُكبرك في عيني وفي نفسي ..
المقصود أن تحوّل اتجاه المشكلة من طلب ( إنصاف ) إلى روح ( الكرم ) و ( البر.
أفهمها أنها والدتك ولا يمكن التخلّي عنها بأي حال . .
وفي نفس الوقت أفهمها أنها زوجتك ولا يمكنك التفريط بها . .
اطلب من زوجتك أن تحسن معاملة والدتك مهما وجدت منها .. ( تحسن بمعنى : تكرمها .. تهديها .. تتلطّف معها .. تساعدها في بعض أمورها متى ما وجدت فرصة لذلك ) . .
أنتِ أيضاً مطلوب منك أن ترفع معنيوات زوجتك . . وأن تقدّر لها صبرها .. فأظهر لها حبك واهتمامك بها ، واشكرها واهمس في أذنها ( لن أنسى لك هذا الفضل ) . .
- حاول أن لا تميّز زوجتك عن والدتك بلباس أو زينة ظاهرة .. فإن رغبت شيئا لزوجتك ولا يناسب والدتك فاطلب من زوجتك أن يكون هذا الشيء بينك وبينها . .
- اتفق مع زوجتك أنك ربما تظهر غضبك عليها ( بطريقة هادئة طبعاً ) أمام والدتك فقط لغرض امتصاص غضب ( الوالدة ) . . واطلب منها في بعض المواقف أن تظهر اعتذاراها لوالدتك بالطريقة التي لا تجرح من كرامتها ... لابد أن تُفهمها أن هذا الأمر مما يرفع درجتها عند رب العالمين .
- أيضا أخي لا تغفل عن الدعاء . . .
ادع الله أن يصلح ما بين والدتك وزوجتك وأن يؤلف بين قلبيهما ، وان يزيل ما في أنفسهم من اللجاجة .
- امدح تربية والدتك لك أمام والدتك وبحضور زوجتك ووالدك . .
وفي أحيان أخرى امدح زوجتك - أمامهم - بحسن أدبها وتربيتها لأبنائها وحسن دفعها لك إلى البرّ بوالديك ..
أتمنى أخي أيضاً أن تطلع على هذا الرابط فلربما تجد فيه ما يفيدك :
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=39571
أسأل الله العظيم أن يسخّر لك ما يكون لك عوناً وظهيراً على البر والمعروف .