الاستشارات » استشارات عامة

إمرأة مصرة على طلب الطلاق إذا تزوّج عليها زوجها فما الحل ؟

منير فرحان الصالح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه مشكلة لأحد الأخوة رغب أن أطرحها عليك ، لعل الله تعالى أن يجعل حل هذه المشكلة على يديك ..الموضوع باختصار .. رجل لديه زوجة ، وعنده منها بنت واحده فقط .. ولما رغب في التعدد الذي أباحه الله تعالى له ، قامت قائمة هذه الزوجة ، وقالت : إذا عزمت على الزواج ، فشرطي أن تطلقني .وبالطبع تغيرت معاملنها معه إلى الأسوأ يقول : لا أريد أن أخسر زوجتي وطفلتي .. وفي نفس الوقت يرغب في أن يرزقه الله تعالى بذرية صالحة ..
وفقك الله أخي الغالي مهذب لما فيه الخير والرشاد ..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يرزقه خيرا ويعوّضه خيرا .
الحقيقة أن التعدّد شريعة شرعها الله تعالى ، ولكنها شريعة مشروعة لتحقيق مصالح العباد من الألفة والودّ والرحمة .والسؤال لهذا الشاب الذي يريد ( الزواج ) بزوجة ثانية .. لماذا يريد الزواج بزوجة ثانية ؟
ماذا لو أن هدفه لم يتحقق من الزواج بزوجة ثانية ..مثلا لو أن هدفه من الزواج حصول الذريّة وتزوج بأخرى ولم يرزقه الله بذريّة فماذا سيكون موقفه ؟ هل سيتزوج بثالثة أم يطلق الثانية لأن وجودها أثّر على طبيعة استقراره مع زوجته الأولى ، أم يُبقي عليها على أن وجودها دون تحقق الهدف يزيد من حجم المسؤوليّة عليه ومن حجم وجود المشاكل في حياته ..
هذه الافتراضات هي افتراضات ( واقعيّة ) وحين نفترض مثل هذه الافتراضات فهي من باب أن تتضح الصورة للشخص بوضوح قبل أن يتخذ قرار ليتخذ قراره وهو يدرك التبعات والمسؤوليّة
الزوجة حين تقول : إذا عزمت على الزواج فطلقّني .. على أنه كلام غير مقبول .. إلاّ أنها ردّة فعل في لحظة ثوران المشاعر ، ولربما هي بهذا تعبّر عن حجم حبها لزوجها . . لكن بعض النساء لا يدركن أن حب الزوج يختلف عن ( حب التملّك ) .النصيحة لهذا الشاب . . إذا كان يريد الخلقة فليعالج أسبابها في زوجته ، وليكثر من الاستغفار . فإن صبره على مسؤوليّة نفسه في أن يبذل أسباب العلاج ويكثر من الاستغفار هو وزوجته ليرزقهما الله الذريّة أيسر عليه وعلى زوجته من الصبر على مسؤوليّة فتح بيت آخر له تبعاته ومسؤولياته الجديدة .
التعدّد لا يكفي فيه ( القدرة على الزواج ) حتى يجتمع مع القدرة ( الصلاحيّة ) للتعدّد .. يعني صلاحيّة الشخص النفسية والاجتماعيّة والدينية وحسن الخُلق فضعيف الشخصية ولو كان قادرا على الزواج إلاّ أنه لا يصلح للتعدّد ,وكذلك من يعرف من نفسه عدم قدرته على العدل فهذا لا يصلح للتعدّد ...وهكذا ينبغي على أي زوج أن لا يجعل خيار التعدّد هو الحل الأول لأي مشكلة تواجهه مع زوجته في حياته الزوجيّة . .
والله يرعاك ؛ ؛ ؛