الاستشارات » استشارات تربوية

كيف أبعد طفلتي عن الجوال؟

منير فرحان الصالح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
جزاكم الله خير ،، عندي سؤال انا مطلقة وبنتي عمرها سنة و5أشهر .. احاول قدر استطاعتي اني لا أعطيها الجوال لا أريدها أن تتعلق به وفعلا الحمد لله استطعت أني الهيها عنه ألعب معها وبوجودها اترك حتى انا جوالي أجلس معها واعوضها النقص الذي تريده من الجوال .. لكن الان لها زيارة لأبوها 3 ساعات وأول ما تروح يعطونها جوال .. صارت الآن تبكي تريد الجوال ولا تسكت .. كيف اتصرف معها ؟ولو اعطيتها لا ترضى تتركه من يدها .أخاف اني اكمل بحرماني لها و تكرهني .. لا أريد ان تحس ان الحرمان مني أنا ولا أريدها تتعلق بالجوالات .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
وأسأل الله العظيم أن يعوضك خيرا ويكتب لك خيرا ، ويصلح لك في ذريتك .
أخيّة ..
الإنسان مهما بلغ من حرصه ورعايته لولده في التربية ، فإنه لا يزال في حيرة وتيه وألم ما لم يحسن الاستعانة بالله تعالى والافتقار إليه وطلب المعونة منه بالدّعاء والإلحاح عليه في ذلك .
فكثيراً ما ننخرط في الأسباب ، ونغفل عن أن نستعين بالله الذي بيده الأمر كله .
نصيحتي لك : اهتمي باللجوء إلى الله بالدعاء دائماً . فهناك وعد نبوي أن دعاء الوالدين لأولادهم من الدعوات المستجابة .
الأمر الآخر ..
غيّري من طريقة لعبك معها والتفرّغ لها بما يلهيها ويشغلها عن الجوال .
الأمر الثالث : حددي لها وقتاً لاستخدام الجوال بصورة صحيحة . وبوقت معين .
الأمر الرابع : اجعليها تختلط مع أطفال مثلها ، سواء في حضانة أو في مع الأقراب ونحو ذلك بحيث تتعوّد على الجو الجماعي والتواصل مع الآخرين بطريقتها . ولا تقلقي كثيراً .. ما دمت باذلة للأسباب مستعينة بالله ، القلق عادة يأتي من تركيزيك على السبب . القلق عادة يجعلك تستعجلين المراحل ، وربما جعلك تتصرفين بطريقة متعجّلة . ما دمت جرّبتِ معها أسلوب التفرغ لها واللعب معها فكرري التجربة لكن بشكل مختلف .
واجعلي فترة الجوال هي فترة ذهابها لوالدها ..
ولا يمنع ذلك من أن تكون هناك فترة معينة ايضا عندك تستخدم فيه الجوال . بإشرافك ووبوقت محدد
والله يرعاك ؛ ؛ ؛