الاستشارات » استشارات زوجية

هل أسافر لأهلي أو أبقى مع زوجي؟

منير فرحان الصالح

أنا متزوجة من ثمان أشهر و اعيش مع زوجي في بلد اخر و حامل في الشهر الخامس وأهلي يريدوني ان اسافر لهم زيارة بدونه . هو لن يمنعني بالإكراه ولكن في نفس الوقت هو ليس محب للفكرة خصوصا اني حامل و قد تكلمت معه امي و ابي ، ولقد اشتد الكلام بينه و بين ابي و هو الان لا يتحدث معي و قال لي سأحجز لكي لتسافري وعودي متي شئت حتي ان أردت الولادة عند اهلك !!انا اعلم انه يقول هذا الكلام بسبب ضيقته من كثر الكلام في هذا الموضوع. انا اشعر اني مشتتة ما بينه و بين اهلي و لا اريد ان اجعل اي منهم غاضب مني. كيف استطيع ان ارضيهم و هل اسافر ام انتظر الصيف كي اسافر مع زوجي؟ شكرا

وأسأل الله العظيم أن يبارك لك ولزوجك ، ويسهل عليك أمر حملك .
أخيّة ..
من يشغل فكره ونفسه بإرضاء كل من حوله .. فلن يُرضيَ أحداً مهما بذل ! لكن ينشغل الإنسان بالبحث عن ( رضى الله ) .. أين يكون رضى الله ؟! عند الزوج أو عند الأهل ؟!
الشريعة الإسلامية تعظّم شأن الزوج عند الزوجة ، كما أنها تعظّم شان الزوجة عند الزوج . فرضى زوجك هنا ( أولى ) .. سيما وأنه لم يأمرك بمعصية ولا بقطيعة رحم ، ولم يكن مؤذيا لك ولا مضاراً لك .
هنا .. إن استطعتِ أن تقنعي زوجك بالكلمة الطيبة ، حتى تطيب نفسه فهو خير .. وإن لاحظت أن نفسه غير طيبة بما ترغبين فيه ..
فوقوفك عند رغبته أولى وأهم .. لأن حياتك مع زوجك هي الأصل وليس حياتك مع أهلك . فأنت تذهبين زيارة لأهلك .. لكن ستعودين لتعيشي حياتك مع زوجك . فتقديم المؤقت على الدائم ليس من الحكمة .
تكلّمي مع أهلك ..
أنك تفضّلين البقاء مع زوجك إكراماً لحق الزوجيّة بينكما ، وأنك ستنزلين إليهم معه في الصيف - بإذن الله - بهذه الطريقة تكونين أرضيتِ زوجك وارضيتِ أهلك . فلا انتِ الذي امتنعت عن زيارة أهلك إنما أجلتيها فقط ..
ولا أنت الذي فعلت ما يؤذي زوجك ، ويضايقه .
والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛