الاستشارات » استشارات عامة

تعلق بزميله في العمل ويطلب التوجيه

منير فرحان الصالح

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد أنا رجل عمري 25 عام لدي مشاكل كثيرة جداً ولكن سأسرد عليكم ما يؤرقني في الوقت الحالي، أنا موظف حكومي وتم تعيين شخص جديد معنا في العمل وهو أكبر مني بعام أي في 26 من عمره فلنسميه مثلاً خالد عندما ترا خالد للوهلة الأولى تظن أنه في 16 أو 17 من عمره ونظرات بعض الموظفين لدينا لم أحببها تجاهه لأنه وسيم وجميل وهو قصير القامه حيث أنه الأقصر عندنا فتراه تظنه غلاماً صغيراً ، ولكي تتضح الصورة ولله الحمد أحببته في الله ولم أنظر له بنظرة سوء في ذلك الوقت، جلست معه وتحادثنا وتعارفنا ومن أين أنت وأين تسكن عرفت أنه من نفس طينتي ومن نفس دياري وأنه من قرية قريبه من خوالي فأحسست بانتماء "وحميه" بما أني عربي ، فرحبت وهليت به بعدها انتبه هو لنظرات الموظفين معنا وبدأ يخاف منهم وأصبح ملتصقاً بي على الدوام وأصبحت أعلمه وأفهمه وكيف هذا وكيف ذاك في العمل وأدربه .
بعد مضي أسبوع إلى أسبوعين لم يعد أحد من الموظفين ينظر له أو يقول له شيئاً بعدما علموا أنه يقضي جل وقته معي، طبعاً وتوطدت علاقتنا أيما توطد لدرجة أنه جاء في ذلك اليوم يبكي على صدري ويقول المدير رفع صوته علي وشتمني تمنيت أن الأرض ابتلعتني ولم أره يبكي طبطبت عليه وهدأت من روعه وهو يقول لقد رآني جميع الموظفين وأنا أبكي قلت له بالحرف الواحد( لا تلق لهم بالاً ولو حصل أن أحدهم قال لك شيئاً بخصوص ذلك أو نظر إليك بنظرة لا تعجبك أو مسًك بما يضرك ولو كان صغيراً بلغني فوراً) قال حسناً "وكنت لا أرضى عليه الشوكة فما بالك بما هو أكبر" والحمد لله لم يتعرض له أحد وأصبحت أحامي عنه في كل أموره وهو يستشيرني في جميع أموره حتى في أمور حياته الخاصه مثلاً يقول لي ذات يوم كيف أتكلم مع فلان وكيف أطلب من فلان شيئاً أريده ، كان غضاً ليناً ولم يتجرع من الحياة الخبرة الكافية ولم يتعلم فيها، جائني كما يخرج الطفل الصغير من منزله إلى أول يوم في المدرسة ، بقي معي فترة 6 شهور ، وعندها جاء قرار يقضي نقله إلى منطقة أخرى شعرت بنغزه في صدري كيف هذا لا لا، لا أريده أن يذهب تعلقت به أيما تعلق وأحببته من صميم قلبي ولم أستطع فعل شيء وفعلاً ذهب من منطقتنا ولازلنا على تواصل ولله الحمد والتقيت به مره واحده خلال 4 أشهر، نأتي للب المشكلة وسألخصها في مجموعة نقاط بحيث أريد جواباً شافياً لكل نقطة منها. * أنا لا أستطيع الصبر عنه أبداً أريده بجانبي طوال الوقت أريده معي وأن أراه أمامي خلال 4 أشهر ألتقيه مره واحده كيف ذالك وقد كنا مع بعضنا بشكل يومي فما سبب التعلق الشديد ؟ .
*وأيضا عندما أرى صوره في مواقع التواصل الاجتماعي مع الموظفين الجدد في المنطقة الثانية وهي تبعد 700 كم عن منطقتي أشعر بالغيرة ووجع في صدري أو شيء من هذا القبيل أو أنه شيء آخر لا أعلم ما هو ولماذا؟. *أنا أحببته وتعلقت به مع أنه أكبر مني بالعمر ولكن بالشكل أنا أكبر بمراحل ولا تنسى أنني أنا من علمته وفهمته ودربته وعندما بكى إلي ذلك اليوم طبطبت عليه وهدأت من روعه، كل الموظفين الذين كانوا معنا يحترموني وكنت أشير على الموظفين بأن يفعلوا كذا وكذا، وبالعامية( لي كلمتي في العمل أو كلمتي مسموعة)، فهل حبي هذا طبيعي أم لا ولماذا؟.
*أحس في الوقت الحالي بأن بيني وبين خالد فجوة مع أنه يكلمني من وقت إلى وقت آخر يعني كل شهر مره مثلاً ولكن أحس بفقد عظيم لا أعلم ما هو؟.
*آخر نقطه هي ما بدأت أخاف منه، ذكرت لكم في بداية المشكلة أني لم أنظر له نظرة سوء، ولكن في الأيام الأخيرة بدأ الشيطان يصوره لي وهو عارً أو وأنا أقبله أي وصل التصور في خيالي إلى مرحلة الشذوذ وأنا لا يمكن أن أرضى عليه مثل هذا الفعل والله لا أرضى حتى ولو مثلاً جاء وعرض نفسه علي أنا لا يمكن أن أرضى هذا الشيء له فما سبب ما أسلفت ولماذا في الوقت الحالي تحديداً وللعلم لم يحدث بيننا شيء نهائياً ؟.
^هذه خمس نقاط أرجوا النظر فيها وإجابتي بجوابٍ شافي لأني أحس بالفقد والحنين والحب والخوف ومشاعر مختلطه تجاهه في الوقت الراهن، وأعتذر على الإطالة ولكن لكي تتضح لكم تفاصيل المشكلة. في النهاية لا يسعني إلا الدعاء لكم بأن يوفقكم الله لما يحبه ويرضاه ولا يريكم مكروه قريباً كان أو بعيد ولا يجعل لمن به شراً أن يجد إليكم طريق وأن يهديني ويهديكم إلى أحسن السبيل إنه العلي القدير.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته ..
وأسأل الله العظيم أن يملأ قلبك حبّاً لله وتعظيماً له .
أخي الكريم . .
كل إنسان كتب الله تعالى له أن يصل إلى سنّ التكليف ، فهذا يعني أن الله سبحانه وتعالى عالم بان هذا الإنسان قادر على التكليف والمسؤوليّة .. ويبقى هنا أن يجتهد الإنسان في تنمية هذه القدرة .
وجودك مع هذاالشخص لن يكون خيراً له ، ما دام أن وجودك يجعله كثير الاعتماد عليك . فهو هنا ان يجد ذاته ..
كما أن وجود هذاالشخص معك دائماً ليس من مصلحتك أنت ، فهذا أنت مع الوقت بدات تشعر نحوه بنوع من الانحراف الشعوري والرغبة غير السويّة . هكذا الشيطان يبدأ مع الإنسان يزيّن له المعصية أولاً بصورة محبوبة جداً ، ثم يجرّه خطوة خطوة إلى المنكر والفحشاء .
ولذلك نبّه الله إلى ذلك بقوله : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ ) [ النور : ] .
النصيحة لك ..
ما دام أن الله اختار له ولك أن تبتعدا عن بعضكما فتأكّد تماماً أن اختيار الله لك وله هو الأليق بكما وألنفع لك وله . التفت إلى عملك .. الى تطوير نفسك .. وركّز فيما أنت عليه ..
ولو استطعت أن لا تتواصل معه فهو أفضل .
والله يرعاك ؛ ؛ ؛