الاستشارات » استشارات عامة

ايام قبل الزواج ، كيف تكون

منير فرحان الصالح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تشرفت كثيرا بالانتماء الي مشكاتكم العامرة وارجو ان افيد واستفيد .
اول مشاركة لي سأطرح فيها ما ارجو ان تفيدوني فيه حقا وارجو ان اجد عندكم ما يفيدني .
سأقدم علي الزواج بعد اشهر ان شاء الله .
اول مشكلة واجهتني هي تمسكها الشديد باهلها وحبها لهم ووو . وبسبب وفاة خالتها تظن انها لا يمكن ان تفرح بعد 3 شهور . والحزن يخيم عليها .
الخلاصة : هي تهول الامور كثيرا . فماذا ترون .
المشكلة الثانية :
لا تستطيع ابدا ان تقول لي احبك او مشتاقة ليك او ما شابه . رغم اني احسه فيها .
وعندما اسالها . تقول لي الا تحس بي .
كما ارجو ان افهم تفكيرها .فما تظنه مهما يكون عندي شيئا تافها والعكس .
في النهاية لا اريد ان اتخبط واخطئ من اولها .
اعتمد علي الله ثم عليكم و في انتظاركم

.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
اللهم بارك له وعليه واجمع بينهما على خير . . .
أخي الكريم ... بداية لعل من المناسب أن أذكّرك بوصية النبي صلى الله عليه وسلم لك بقوله : " فاظفر بذات الدين تربت يداك " وقوله " " تزوجوا الودود الولود " .
ومن رزقه الله ووفقه بأن يرتبط بودود ذات دين وأدب ، وسيرة حسنة بين الناس ... فما عليه أن يصبر على ما يكون من بعض طبعها وعوجها وميلها .. " إن المرأة خلقت من ضلع أعوج "
" ولا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها آخر " ..
نعم .. الفتاة عاشت قرابة العشرين سنة أو أكثر في بيت أهلها وبين أمها وابيها .. أتريدها في لحظة أيام أو شهور وربما سنوات .. أن تنسى تلك الذكريات والميل النفسي ( والاجتماعي ) لحياتها بين أهلها ... !!
أتمنى ألا تتعجّل عليها.. أو تستكثر عليها الصبر على ذلك ...
عدم رغبتها في الزواج في الفترة القليلة المقبلة .. لا أعتقد أنه من صالحك أن تتعجّل عليها بذلك فتدخّل حياتها بشعور ( الإرغام ) !
من مصلحتك .. أن تتم أموركما بالتراضي والتوافق ...
تهويلها للأمور ... وعدم جرأتها على مصارحتك بالحب ... تحتاج معه فقط أن تغيّر بعض تصوّراتها وأفكارها عن طريق إشراكها في دورة تدريبية تأهيلية في الثقافة الزوجية .. أو من خلال اهدائها بعض الأشرطة والكتب والدورات المسجلة على ( فيديو ) أو ( CD ) .. وهي متوفرة بالأسواق وعلى شبكات الانتر نت ..
الأهم أن تصبر .. وأن تحتسب الأجر في تعليمها وتربيتها ... وهذه هي ضريبة ( القوامة ) .. القوامة ليست سلطة ( ذكورية ) كما يقال ... بل هي تعليم وتربية ورعاية ووقاية .
فعلّمها .. واصبر على ذلك .. واحتسب أنها بانية لجيل يعبد الله ... ويصلك من الأجر على قدر صبرك ومشقتك ...
وفقك الله أخي واسعدك وبارك لك في حياتك ..