الاستشارات » استشارات اجتماعية

يؤرّقها موضوع الموت ، فما النصيحة ؟

منير فرحان الصالح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
س/ أخت لا تستطيع أن تنظر إلى واحد ميت وعندما تريد أن تنام تشعر بأنها ستموت فلا تنام لأنها لا تستطيع أن تحم نفسها وهي نائمة تقوم كل حين وإذا وجدت النور مغلق تقوم وتفتحه وإذا مات أحدد بسبب عله ما أو حادث أو ما شابهه تشعر أنها ستموت مثله أو يحدث لها مثله .
ما نصيحتكم لها بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
النصيحة لهذه الأخت ..
أن تؤمن بيقين أن الموت حق ، وأنه لو كان الخلود في الدنيا خير لاختار الله لنبيّه صلى الله وعليه وسلم - وهو أحب خلقه إليه - الخلود في الدنيا .
بل لما خيّره الله بين الدنيا والآخرة اختار الآخرة .
المقصود .. أن تصحّح هذه الأخت نظرتها للموت ..
- الموت حق واقع ..
- الموت هو اللحظة الفاصلة التي تفصل بين العبد وبين لقاء الله . والنبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه .
- لن تموت نفس حتى تستوفي أجلها . فلن يموت أحد حتى يستوفي كل عمره الذي كتبه الله له .
وعلى هذا فلا يفيد الانسان أن يتخيّل دائماً أنه سيموت بعد لحظة أو غداً إلاّ إذا كان هذا الشعور باعثاً على العمل والاستزادة من الطاعة ..
أمّا أن يبقى شعوراً يثير اليأس والإحباط والخوف الذي لا يدفع إلى العمل .. فهذا الشعور لا يحبه الله .
إنما يحب الله من يتذكّر الموت فيستزيد من العمل والاستغفار .طمئني هذه الأخت .. وأخبريها أن الموت ( نقطة ) التحوّل ( مستريح ومستراح ) .
والحياة للمؤمن في الآخرة أجمل بكثير من حياته في الدنيا . .
فعلى ماذا يخاف المؤمن .. ومن ماذا يخاف ؟!
إذا كان يعلم أنه ذاهب إلى الله ( أرحم الراحمين ) " وان إلى ربك المنتهى . وأنه هو أضحك وابكى "
على المؤمن أن يحسن الظن بربه ..
وأن يعيش حياته متفائلا عاملاً ..