الاستشارات » استشارات عامة

كيف أعالج الغضب ؟

منير فرحان الصالح

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
أشكو من الغضب السريع ولأتفه الأسباب ، حتى تعبت منه وتعبت أعصابي ، أرجو منكم النصيحة وخطوات لتجنب الغضب.
وجزاك الله خيرا .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
واسأل الله العظيم أن يسلل سخائم قلوبنا ، وان يكفينا شر الغضب . .
أخيّة . .
الغضب - في عمومه - من الأخلاق التي ينفخها الشيطان يؤذي بها ابن آدم . .
فالغاضب يؤذي نفسه ويؤذي من حوله . . وهنا تكمن خطورة الغضب . . أن مفسدته تتعدّى الشخص نفسه وعلى من حوله . .
وقد علّمنا النبي صلى الله عليه وسلم كيف نتعامل مع الغضب :
- الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم .
- غيّري من حالك فإن كنت قائمة فاجلسي وإن كنت جالسة فارقدي على جنبك .. وهكذا .
وفائدة هذا التغيير هو كبح للسلوك أن لا يتفاعل مع الدافع النفسي . .
والطبيعي أن يتوافق السلوك مع الدافع النفسي . . وحين تختلف المعادلة هنا يحصل نوع انشغال وانصراف فيخفّ التركيز في الدافع . .
- قومي وتوضئي . . وإن حصل لك صلي ركعتين في هدوء .
فالوضوء يطفئ الحرارة الغضبيّة . .
- لا تحاولي أن تقرري أي قرار وانت غاضبة . .
حاولي أن لا يتجاوب لسانك مع الغضب . . وإن كان ولابد فاكتبي ما تريدين قوله . .
قد تنظرين لهذه الأسباب نظرة المثاليّة . .
هي في أول الأمر تبدو غير ممكنة . . لكن مع التعوّد ستجدين أنك أكثر تحكماً في نفسك . .
اعملي جدول اسبوعي : يتكون من الخانات التالية :
اليوم التاريخ - الوقت - سبب الغضب - سلوكك - عواقب سلوكك
فكلما غضبت .. بعد أن تهدئي اخرجي هذا الجدول وسجّلي المعلومات السابقة ..
هذه الطريقة تعطيك فرصة لمحاولة السيطرة على النفس بهدوء . .
- حاولي أن تبتسمي أثناءالغضب . .
فقد كان صلى الله عليه وسلم لا يترك الابتسامة حتى لحظة الغضب .. فكان يقال : تبسّم ابتسامة المغضب . .
ابتسمي . . اعطِ نفسك شعوراً بالثبات والاستقرار .
- تذكّري أن الحق لا يؤخذ بالصراخ لكنه يُنال بالحوار الهادئ .
فإن كنت غضبت لأجل حق مسلوب أو لإحقاق حق .. فتذكّري أن اسهل طريقة وأنفعها هي حالة الحوار . .
- افهمي من حولك . . أن يساعدوك على تجاوز مشكلتك . . بأن يلمحو لك في إشارات معينة يذكّرونك بهذه الأسباب . .
كأن تتفقي مثلاً مع أختك إذا رأيتيني غاضبة اعملي حركة معينة أتذكر بها أن اغيّر حالي .. وهكذا ...
هذه الطريقة ايضا تعطي نوع من التشتت للتفكير في لحظة الغضب ...
وقبل هذا كله . . أن يسأل المرء ربه أن يكفيه شرّ هذا الخُلق . .
وأن يقرر أن لا يغضب .
لا تغضب .. لا تغضب . . لا تغضب .
وفقك الله وكفاك .