الفتاوى » الجهاد والحسبة

ما حُـكم مواجهة وقِتال النّظام النّصيري في سوريا ؟

عبد الرحمن السحيم

نحن في سوريا نواجه نظاما لا يخاف الله تعالى وتعرف يا فضيلة الشيخ ما نتعرض له من قتل وتنكيل وقد أعلن بعض العلماء بوجوب جهاد هذا النظام فهل يجوز لنا حمل السلاح لمواجهتهم وهل يجوز قتل من يعين النظام المجرم على اعتقال الناس وقتلهم كالمخبرين أو عناصر أفرع الخابرات الرجاء الإجابة ولكم جزيل الشكر


يجب أن يُجَاهَد مثل ذلك النظام ؛ لأنه نِظام كافِر ، ولأنه قد طَغى وبَغى وأفسد في الأرض هو وأعوانه .
ومثل هؤلاء لا يَرْدَعهم إلاّ القوّة .
وقِتال النصيرية وإخراجهم مِن بلاد الإسلام ، وتطهير بلاد الإسلام منهم هو صنيع أهل الإيمان ، وهو مِن أفضل الأعمال ، بل أفضل مِن ابتداء جِهاد الكُفّار ، كما قرره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله .

فقد سُئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
هَلْ دِمَاءُ الْنُصَيْرِيَّة الْمَذْكُورِينَ مُبَاحَةٌ وَأَمْوَالُهُمْ حَلالٌ أَمْ لا ؟ وَإِذَا جَاهَدَهُمْ وَلِيُّ الأَمْرِ أَيَّدَهُ اللَّهُ تَعَالَى بِإِخْمَادِ بَاطِلِهِمْ وَقَطَعَهُمْ مِنْ حُصُونِ الْمُسْلِمِينَ وَحَذَّرَ أَهْلَ الإِسْلامِ مِنْ مُنَاكَحَتِهِمْ وَأَكْلِ ذَبَائِحِهِمْ وَأَلْزَمَهُمْ بِالصَّوْمِ وَالصَّلاةِ وَمَنَعَهُمْ مِنْ إظْهَارِ دِينِهِمْ الْبَاطِلِ وَهُمْ الَّذِينَ يَلُونَهُ مِنْ الْكُفَّارِ: هَلْ ذَلِكَ أَفْضَلُ وَأَكْثَرُ أَجْرًا مِنْ التَّصَدِّي وَالتَّرَصُّدِ لِقِتَالِ التَّتَارِ فِي بِلادِهِمْ وَهَدْمِ بِلادِ سَيِسَ وَدِيَارِ الإِفْرِنْجِ عَلَى أَهْلِهَا ؟ أَمْ هَذَا أَفْضَلُ مِنْ كَوْنِهِ يُجَاهِدُ الْنُصَيْرِيَّة الْمَذْكُورِينَ مُرَابِطًا ؟
فأجاب رحمه الله :
هَؤُلَاءِ الْقَوْمُ الْمُسَمَّوْنَ بالْنُصَيْرِيَّة هُمْ وَسَائِرُ أَصْنَافِ الْقَرَامِطَةِ الْبَاطِنِيَّةِ أَكْفَرُ مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى؛ بَلْ وَأَكْفَرُ مِنْ كَثِيرٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ ، وَضَرَرُهُمْ عَلَى أُمَّةِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْظَمُ مِنْ ضَرَرِ الْكُفَّارِ الْمُحَارِبِينَ مِثْلَ كُفَّارِ التَّتَارِ والفرنج وَغَيْرِهِمْ ؛ فَإِنَّ هَؤُلاءِ يَتَظَاهَرُونَ عِنْدَ جُهَّالِ الْمُسْلِمِينَ بِالتَّشَيُّعِ وَمُوَالاةِ أَهْلِ الْبَيْتِ ، وَهُمْ فِي الْحَقِيقَةِ لا يُؤْمِنُونَ بِاَللَّهِ وَلا بِرَسُولِهِ وَلا بِكِتَابِهِ وَلا بِأَمْرِ وَلا نَهْيٍ وَلا ثَوَابٍ وَلا عِقَابٍ وَلا جَنَّةٍ وَلا نَارٍ وَلا بِأَحَدِ مِنْ الْمُرْسَلِينَ قَبْلَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلا بِمِلَّةِ مِنْ الْمِلَلِ السَّالِفَةِ ...
وَمِنْ الْمَعْلُومِ عِنْدَنَا أَنَّ السَّوَاحِلَ الشَّامِيَّةَ إنَّمَا اسْتَوْلَى عَلَيْهَا النَّصَارَى مِنْ جِهَتِهِمْ وَهُمْ دَائِمًا مَعَ كُلِّ عَدُوٍّ لِلْمُسْلِمِينَ ؛ فَهُمْ مَعَ النَّصَارَى عَلَى الْمُسْلِمِينَ . وَمِنْ أَعْظَمِ الْمَصَائِبِ عِنْدَهُمْ فَتْحُ الْمُسْلِمِينَ لِلسَّوَاحِلِ وَانْقِهَارُ النَّصَارَى ؛ بَلْ وَمِنْ أَعْظَمِ الْمَصَائِبِ عِنْدَهُمْ انْتِصَارُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى التَّتَارِ ...
وَقَدْ اتَّفَقَ عُلَمَاءُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى أَنَّ هَؤُلاءِ لا تَجُوزُ مُنَاكَحَتُهُمْ ؛ وَلا يَجُوزُ أَنْ يَنْكِحَ الرَّجُلُ مَوْلاتِهِ مِنْهُمْ ، وَلا يَتَزَوَّجَ مِنْهُمْ امْرَأَةً ، وَلا تُبَاحُ ذَبَائِحُهُمْ ...
وَلا يَجُوزُ دَفْنُهُمْ فِي مَقَابِرِ الْمُسْلِمِينَ ، وَلا يُصَلَّى عَلَى مَنْ مَاتَ مِنْهُمْ ...
وَأَمَّا اسْتِخْدَامُ مِثْلِ هَؤُلاءِ فِي ثُغُورِ الْمُسْلِمِينَ أَوْ حُصُونِهِمْ أَوْ جُنْدِهِمْ ، فَإِنَّهُ مِنْ الْكَبَائِرِ ، وَهُوَ بِمَنْزِلَةِ مَنْ يَسْتَخْدِمُ الذِّئَابَ لِرَعْيِ الْغَنَمِ ؛ فَإِنَّهُمْ مِنْ أَغَشِّ النَّاسِ لِلْمُسْلِمِينَ وَلِوُلاةِ أُمُورِهِمْ ، وَهُمْ أَحْرَصُ النَّاسِ عَلَى فَسَادِ الْمَمْلَكَةِ وَالدَّوْلَةِ ...

وَلا رَيْبَ أَنَّ جِهَادَ هَؤُلاءِ وَإِقَامَةَ الْحُدُودِ عَلَيْهِمْ مِنْ أَعْظَمِ الطَّاعَاتِ وَأَكْبَرِ الْوَاجِبَاتِ ، وَهُوَ أَفْضَلُ مِنْ جِهَادِ مَنْ لا يُقَاتِلُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ ؛ فَإِنَّ جِهَادَ هَؤُلاءِ مِنْ جِنْسِ جِهَادِ الْمُرْتَدِّينَ . وَالصِّدِّيقُ وَسَائِرُ الصَّحَابَةِ بَدَءُوا بِجِهَادِ الْمُرْتَدِّينَ قَبْلَ جِهَادِ الْكُفَّارِ مِنْ أَهْل الْكِتَابِ ؛ فَإِنَّ جِهَادَ هَؤُلاءِ حِفْظٌ لِمَا فُتِحَ مِنْ بِلادِ الْمُسْلِمِينَ ، وَأَنْ يَدْخُلَ فِيهِ مَنْ أَرَادَ الْخُرُوجَ عَنْهُ . وَجِهَادَ مَنْ لَمْ يُقَاتِلْنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ زِيَادَةِ إظْهَارِ الدِّينِ . وَحِفْظُ رَأْسِ الْمَالِ مُقَدَّمٌ عَلَى الرِّبْحِ .
وَأَيْضًا فَضَرَرُ هَؤُلاءِ عَلَى الْمُسْلِمِينَ أَعْظَمُ مِنْ ضَرَرِ أُولَئِكَ ؛ بَلْ ضَرَرُ هَؤُلاءِ مِنْ جِنْسِ ضَرَرِ مَنْ يُقَاتِلُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ ، وَضَرَرُهُمْ فِي الدِّينِ عَلَى كَثِيرٍ مِنْ النَّاسِ أَشَدُّ مِنْ ضَرَرِ الْمُحَارِبِينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ .
وَيَجِبُ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ أَنْ يَقُومَ فِي ذَلِكَ بِحَسَبِ مَا يَقْدِرُ عَلَيْهِ مِنْ الْوَاجِبِ ، فَلا يَحِلُّ لأَحَدِ أَنْ يَكْتُمَ مَا يَعْرِفُهُ مِنْ أَخْبَارِهِمْ ؛ بَلْ يُفْشِيهَا وَيُظْهِرُهَا لِيَعْرِفَ الْمُسْلِمُونَ حَقِيقَةَ حَالِهِمْ ، وَلا يَحِلُّ لأَحَدِ أَنْ يُعَاوِنَهُمْ عَلَى بَقَائِهِمْ فِي الْجُنْدِ والمستخدمين ، وَلا يَحِلُّ لأَحَدِ السُّكُوتُ عَنْ الْقِيَامِ عَلَيْهِمْ بِمَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ . وَلا يَحِلُّ لأَحَدِ أَنَّ يَنْهَى عَنْ الْقِيَامِ بِمَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ ؛ فَإِنَّ هَذَا مِنْ أَعْظَمِ أَبْوَابِ الأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيِ عَنْ الْمُنْكَرِ وَالْجِهَادِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ تَعَالَى ؛ وَقَدْ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ) ، وَهَؤُلاءِ لا يَخْرُجُونَ عَنْ الْكُفَّارِ وَالْمُنَافِقِينَ . وَالْمُعَاوِنُ عَلَى كَفِّ شَرِّهِمْ وَهِدَايَتِهِمْ بِحَسَبِ الإِمْكَانِ لَهُ مِنْ الأَجْرِ وَالثَّوَابِ مَا لا يَعْلَمُهُ إلاَّ اللَّهُ تَعَالَى . اهـ .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" الدُّرْزِيَّةُ " و " الْنُصَيْرِيَّة " كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ ، لا يَحِلُّ أَكْلُ ذَبَائِحِهِمْ ، وَلا نِكَاحُ نِسَائِهِمْ ؛ بَلْ وَلا يُقِرُّونَ بِالْجِزْيَةِ ؛ فَإِنَّهُمْ مُرْتَدُّونَ عَنْ دِينِ الإِسْلامِ لَيْسُوا مُسْلِمِينَ ؛ وَلا يَهُودَ وَلا نَصَارَى ، لا يُقِرُّونَ بِوُجُوبِ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ ، وَلا وُجُوبِ صَوْمِ رَمَضَانَ ، وَلا وُجُوبِ الْحَجِّ ، وَلا تَحْرِيمِ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ الْمَيْتَةِ وَالْخَمْرِ وَغَيْرِهِمَا . وَإِنْ أَظْهَرُوا الشَّهَادَتَيْنِ مَعَ هَذِهِ الْعَقَائِدِ فَهُمْ كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ . اهـ .

وقال رحمه الله عن غُلاة الرافضة – ومنهم النصيرية - :
والغالية [أي: الغُلاة] يُقْتَلون باتفاق المسلمين وهم الذين يعتقدون الإلهية والنبوة في عليّ وغيره ، مثل : النصيرية والإسماعيلية .. ومَن دَخل فيهم مِن المعطِّلة الذين يُنكرون وجود الصانع ، أو يُنكرون القيامة ، أو ينكرون ظواهر الشريعة : مثل الصلوات الخمس وصيام شهر رمضان وحج البيت الحرام ، ويتأوّلون ذلك على معرفة أسرارهم وكتمان أسرارهم وزيارة شيوخهم . ويَرون أن الخمر حلال لهم ونكاح ذوات المحارم حلال لهم . فإن جميع هؤلاء الكفار أكفر من اليهود والنصارى .
فإن لم يظهر عن أحدهم ذلك كان من المنافقين الذين هم في الدرك الأسفل من النار ، ومَن أظهر ذلك كان أشدّ مِن الكافرين كُفرا . فلا يجوز أن يُقرّ بين المسلمين لا بجزية ولا ذمة ، ولا يحل نكاح نسائهم ولا تؤكل ذبائحهم ؛ لأنهم مُرْتَدّون مِن شر المرتدِّين . فإن كانوا طائفة ممتنعة وَجَب قتالهم كما يُقاتَل المرتدون ، كما قاتل الصديق والصحابة أصحاب مسيلمة الكذاب . وإذا كانوا في قرى المسلمين فُرِّقوا وأسكنوا بين المسلمين بعد التوبة ، وألزموا بشرائع الإسلام التي تجب على المسلمين .
وليس هذا مختصا بغالية الرافضة بل مَن غَلا في أحدٍ من المشايخ وقال : إنه يرزقه أو يسقط عنه الصلاة أو أن شيخه أفضل من النبي أو أنه مُسْتَغْن عن شريعة النبي صلى الله عليه وسلم ، وإن له إلى الله طريقا غير شريعة النبي صلى الله عليه وسلم ، أو أن أحدًا مِن المشايخ يكون مع النبي صلى الله عليه وسلم كما كان الْخَضِر مع موسى . وكُلّ هؤلاء كفار يجب قتالهم بإجماع المسلمين وقتل الواحد المقدور عليه منهم . وأما الواحد المقدور عليه مِن الخوارج والرافضة فقد رُوي عنهما - أعني عمر وعليًّا - قتلهما أيضا .
والفقهاء وإن تنازعوا في قتل الواحد المقدُور عليه مِن هؤلاء ، فلم يتنازعوا في وجوب قتلهم إذا كانوا ممتنعين . فإن القتال أوسع مِن القتل ، كما يُقَاتل الصائلون العداة والمعتدون البغاة ، وإن كان أحدهم إذا قُدِر عليه لم يُعاقب إلاَّ بما أمَر الله ورسوله به .
وهذه النصوص المتواترة عن النبي صلى الله عليه وسلم في الخوارج قد أدْخَل فيها العلماء لفظا أو معنى مَن كان في معناهم مِن أهل الأهواء الخارجين عن شريعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وجماعة المسلمين ؛ بل بعض هؤلاء شرّ مِن الخوارج الحرورية ؛ مثل الْخُرَّمِيّة والقرامطة والنصيرية وكُلّ من اعتقد في بَشَر أنه إله ، أو في غير الأنبياء أنه نبي وقاتل على ذلك المسلمين : فهو شَرّ مِن الخوارج الحرورية .

وعلى مَن استطاع أن يُجاهِد هؤلاء أن يبذل ما في وُسْعه لِقتالهم وإخراجهم مِن بلاد الشام ، وتطهير بلاد المسلمين منهم ، وكَفّ شَرّهم وأذاهم ، والقضاء عليهم .

وليس أمام المسلمين اليوم في الشام سوى حَمْل السلاح وقِتال النظام وأعوانه ؛ لأنهم لم يَتْرُكوا خيارًا غير ذلك .

ومما يُلْحَظ : العَفو عن بعض الذين نَكّلوا بالمسلمين وسَفَكوا دِمائهم مِن عملاء النِّظَام ، والواجب التنكيل بهم ليكونوا عِبرَة للمُعْتبرين ، واقتصاصا ِلِمَن قَتَلوهم مِن المسلمين .
والمصلحة في مثل هذا الموطن وفي مثل أولئك المجرمين أن يُعامَلوا بأشدّ ما تكون المعاملة ، ليكونوا عِبْرَة لإخوانهم المجرمين .
فمَن تم القبض عليه مِن القنّاصة أو الشّبّيحة يجب أن يُقْتَلوا ، إلاّ أن تكون هناك مصلحة يراها القائد ، بحيث تَربوا على التنكيل بهم ، مثل افتداء مَن بأيدي المجرمين مِن المسلمين أو المسلمات .

كما لُوحِظ في الفترة الأخيرة ظُهور مُصْطَلَح " الطائفة العلوية " ، ويُراد به النصيرية ، ولا شكّ أن هذا مِن تحسين صورة النصيرية الرافضية الباطنية ، والذي سمّاهم بهذا الاسم هو الاحتلال الفرنسي تلميعا لصورتهم ، وتَحْسِينًا لهم أمام الناس ، والواجب أن يُسَمَّوا بِما تَسَمَّوا به قديما ، وهو " النصيرية " .

أسأل الله أن ينصر إخواننا في الشام ، وأن يَهزِم جُنْد النصيرية الباطنية الباطلة ، وأن يُقرّ أعين المسلمين بالتمكين لهم مِن رِقاب الكَفَرة المجرمين .
وأن يَجعل زُمرة أكابر المجرمين عِبرة للمعتبرين ، وأن يُرينا فيهم ما تُشْفَى به صدور قوم مؤمنين .

وسبَـق
ما حُـكم قتْـل العُملاء الخائنين ؟
http://almeshkat.com/vb/showthread.php?p=502023