الفتاوى » الحج والعمرة

ما حكم من استمنى أثناء حجه ؟

فضيلة الشيخ : عبد الرحمن السحيم

ما حكم من مارس العادة السرية أثناء تأديته فريضة الحج وهو من أهل مكة ؟ مع العلم أنه لم يبقَ له سوى طواف الإفاضة فقط والتي أكمل بها حجه فهل يبطل حجه أم عليه كفارة ؟

طواف الإفاضة هو رُكن من أركان الحج .
وأما من مارس العادة السرية فأمنى ، فعليه كفارة أذى ، وهي أحد ثلاثة أمور :
إطعام ستة مساكين
صيام ثلاثة أيام
ذبح شاة
وعند جَمْع من الفقهاء عليه أن يَخرج إلى ادنى الْحِلّ فيُحرِم لطوافه .
قال شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
والْجِماع بعد التحلل الأول يُوجِب شاة ، ففديته إذاً فِدية أذى .
والمباشَرة بدون إنزال فيه فِدية أذى .
وبالإنزال على القول الصحيح فيه فِدية أذى .
والله تعالى أعلم .