الفتاوى » النكاح والطلاق والعلاقات الأسرية

هل تأثم الزوجة بحبها لزوجها الذي يرتكب معاصي ؟

فضيلة الشيخ : عبد الرحمن السحيم

بسم الله الرحمن الرحيم
الشيخ الفاضل عبد الرحمن السحيم جزاكَ الله خيراً
تقول السائلة : زوجي يعصي الله مثل يتكاسل عن صلاة الجماعة بحجة بعد البيت عن المسجد وليس عنده سيارة ، ويشاهد التلفاز ، ولكن يعاملني معاملة طيبة وأنا أحب زوجي ودائما أنصحه بأن يبتعد عن هذه المعاصي ولكن دون جدوى وللعلم لا أملّ أنصحه دائما ويقول إن شاء الله فهل حبي لزوجي خطأ لأنه يعصي الله؟
وجزاكم الله خيراً

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
ليس خطأ ، طالما أنك تقومي بِنُصحِـه .
والعلماء يُفرِّقون بين المعصية ، وبين مُرْتَكِب المعصية .
فمحبتك لِزوجك هي محبة لِذاتِه ، وليس لِمَا يَرْتكبه مِن معصية ، بل أنت تُبغضين ما يرتَكِبه مِن معاصي .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : الشَّخْص الْوَاحِد يَجْتَمِعُ فِيهِ مَا يُثَابُ عَلَيْهِ وَمَا يُعَاقَبُ عَلَيْهِ ، وَمَا يُحْمَدُ عَلَيْهِ وَمَا يُذَمُّ عَلَيْهِ ، وَمَا يُحَبُّ مِنْهُ وَمَا يُبْغَضُ مِنْهُ . اهـ .
والله تعالى أعلم .