الفتاوى » فتاوى متفرّقـة

إذا دعا المظلوم بأكبر مما تعرض له .. هل تستجاب دعوته ؟

فضيلة الشيخ : عبد الرحمن السحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أجزل الله ثوابكم وضاعف أجركم بغير حساب شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم ..
نسأل الله ان يبارك فيكم ويجزيكم عنا وعن المسلمين خير الجزاء
اللهم آمين ..
سؤالي بارك الله فيكم هو :..
إذا دعا المظلوم على الظالم .. هل يمكن ان تكون نتيجة الدعوة أكبر
من درجة الإساءة .. على سبيل المثال قـد ذكرت لي إحدى الاخوات
أن والدها قـد دعا على شخص ظلمه بأخذ إيجار السكن منه مرتين فسأل الله أن يريه
عاقبة ظلمه بأولاده فتوفي الأولاد جميعا ( 3أولاد ) في حادث سير ..
فهل دعوة المظلوم مجابة أيا كانت الدعوة ؟
وهل يأثم إن دعا بمثل هذه الدعوات الكبيرة أم أنه حقه لأنه مظلوم ؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
قد ينتصر المظلوم حتى يصير ظالِمًا ، وذلك إذا جاوز في الانتصار أو حَمَله ذلك على الاعتداء ، أو أن يأخذ أكثر مِن مَظْلَمَته .
قال الله عَزّ وَجَلّ : (وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ) .
قال ابن سيرين في قوله تعالى : (فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ) إن أَخَذ منكم رجل شيئًا، فَخُذُوا منه مثله .
وقال تبارك وتعالى : (وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) .
قال ابن كثير : وقوله : (فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ) أمْرٌ بِالعَدْل حتى في المشركين . اهـ .
وقد يُستجاب للمظلوم بِقَدْر مَظْلَمته ، وما زاد عليها يكون ظالِمًا فيه .
وهنا :
توجيه لكي أعفو عن من ظلمني
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=93726
سؤال عن معنى قول فضيلتكم (وربما كانت ذنوب المظلوم حِراسة للظالِم) ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=105660
هل الدعاء على الظالم يخفِّف مِن عقوبته ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?p=564728
والله تعالى أعلم .