الفتاوى » الجهاد والحسبة

387 - هل يمكن الدعوة إلى الجهاد قبل تصحيح العقيدة ؟

عبد الرحمن السحيم

هل يمكن الدعوة إلى الجهاد ، قبل تصحيح العقيدة أولا ، بدليل أن صلاح الدين كان أشعريا ؟



الجواب :

يُمكن ذلك عندما يضيق الوقت بين قتال عدو حضر وبين تعليم الدِّين وتصحيح العقيدة ، ويدلّ على ذلك ما رواه البخاري عن البراء رضي الله عنه قال : أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل مقنع بالحديد ، فقال : يا رسول الله أُقاتل وأسلِم . قال : أَسْلِم ثم قاتِل ، فأسلم ثم قاتل ، فقُتِل ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : عمل قليلا ، وأُجر كثيرا .
وأما الاستدلال بكون صلاح الدين رحمه الله أشعريا فليس بدليل ؛ لأنه نشأ على ذلك المذهب ، وكان يراه حقا ، وكان من عادته أن يجمع الفقهاء في مجلسه ويُقرأ العِلم ويُدرّس في مجلسه ، وليس في أفعال المتأخرين حجة ولا دليل .
وصلاح الدِّين نصر الله به الملّة ، وكسر به شوكة الصليبيين وأذنابهم من الباطنية ، كالرافضة وإخوانهم العبيديين

وسبق الكلام حول هذا الأمر ، وهو هنا على هذا الرابط :
http://www.almeshkat.net/index.php?pg=fatawa&ref=193

والله تعالى أعلى وأعلم .